Wednesday, December 01, 2010

واسيني الأعرج الانسان!!


"واسيني الأعرج" الإنسان!

أصبح من السهل أن تكون كاتباً يُشار إليه بالبنان، وتنال أرفع الجوائز، وتحتل صفحات الجرائد وشاشات التلفزة . ولكن من الصعب أن تكون انسانا ينال حب واحترام أناس لم يسعفهم القدر ليجتمعوا بك في مكان واحد ، ولم يكن بينكم ما يجمع أصحاب المصالح والمكاسب الشخصية المتبادلة.

ومن الممكن أن تقع تحت الحصار الفكري وتخضع لتهديدات القتل ، وقد تفقد أحدا من أحبابك على يد الظلاميين، ولكن ليس من السهل أبدا أن تتعايش مع من يصافحونك وعلى أيديهم دماء شهداء الثورة وشهداء الفكر .

أشياء كثيرة من الصعب أن تحققها بمفردك وخاصة إن كنت تعيش في المنفى بعيدا عن وطنك الذي لم يدرك قيمتك العالية، بينما تجد أن هذا المنفى يعطيك قدرا وددت يوما أن تنال بعضه في وطنك الذي كعادته لا يحفل بالأنبياء .

"سينو" وحده فعل هذا ؛ "واسيني الاعرج" هذا الروائي والأستاذ الجامعي في السوربون والحائز على أرفع الجوائز الأدبية حقق المعادلة الصعبة . حافظ على انسانه الطفل بداخله ؛ فهو بيننا "سينو" ، يضج بضحك طفولي عندما مازحته بأكثر الكمات غرابة من الممكن أن يجعلها روائي على لسان بطلة رواية من أجمل أعماله "أنثى السراب" قائلة : يا"مهبول "!! هذه الكلمة التي تكررت مرارا في روايته لتأخذ بعدا وجدانيا مفعما بالعشق . هكذا هو واسيني؛ صادق القلم والقلب والكلمة ، تجلى صدقه في أعماله ، فلم يتوار خلف شخصياته، بل كان بشخصه وفكره واسمه الصريح مشاركا البطولة مع شخوصه . كان في شرفات بحر الشمال وسيدة المقام وأنثى السراب . كان بفكره الذي استوعب تجاور الحضارات لا صراعها، ليتجاوز عقد الماضي في روايته الأخيرة التي حاز عنها جائزة زايد للآداب ( كتاب الأمير: مسالك أبواب الحديد ) ؛ هذا العمل الذي وكما أعاد به الأمير عبد القادر الجزائري إلى الحياة كبطل من البشر، فقد أعاد به أيضا الأمل والحياة إلى الأطفال المرضى بالسرطان عندما تنازل عن حقوقه لصالح جمعيات الأطفال صرعى السرطان.

واسيني الأعرج الذي تخلى عن ريع عمل من أجمل وأكمل ما أبدع ، رفض أن يتولى وزارة من الوزارات في بلده حفاظا على مواقفه التي لم يقبل أن تخضع للتغيير أو للتدجين مثلما فعل غيره :"لا رغبة لي في ممارسة السياسة المحضة. أما أصدقاء الطريق أراهم اليوم يركضون كي يقتنصوا حقائب وزارية أو أقل منها شأنا، غيّروا اتجاهاتهم كلّيا.".

فضل "واسيني" أن يكون قلما وقلبا ينثر المعرفة جنبا إلى جنب مع الحب الذي تلمحه في كل حديث حياتي أو رسالة قصيرة. وإن لم تكن قارئا لأعماله فلن تفوتك فرصة القرب من هذا القلب الذي رفض الخضوع للمرض متحديا النهاية التي كان قاب قوسين أو أدنى منها . قام "سينو" ليكتب خلوده مرات ومرات: " أوصلتني التجربة مع الموت إلى حال من فقدان الوزن، و لم يعد يعنيني كثيرا الموت و لا أصبح يخيفني هو مرحلة فقط ، ما يخيفني فعلا فيه هو أن يباغتني و أنا بعد أريد أن أكتب أكثر ، أريد أن أقول أشياء كثيرة قد يحرمني من تلك اللذة و تلك الرغبة في البوح".

" فعلا كانت السماء الممطرة بالنسبة إلي هي الكتابة ،هي التي أنقذتني ، كنت في سيدة المقام:أطلب من الله أن يبقيني حيا حتى أتمها ،فكنت أتحرك في المدينة مغيّرا الشوارع و الأمكنة و عندما أتممتها ،حمدت الله، و بدأت رواية أخرى هي :ذاكرة الماء" هكذا كانت الرغبة في الحياة مرتبطة بالكتابة عندي و كل ما كتبته من التسعينات إلى اليوم هو رهان على الحياة ...حياة المدن".

وهكذا اعتاد واسيني في أعماله على أن يتعاطى التاريخ ، يخرجه متأدبا في حلية روائية ، يعيد إلى الأذهان ما اعتادت على تجاهله . ليكون نسيج العمل الروائي لديه مزيجا من اللحظة التاريخية بتداعياتها السياسية والاجتماعية، مع لمسة ابداعية فنية يمزج فيها الحب بالثورة ، والعنفوان بفساد مناضلين الغفلة الذين تكالبوا على نهش الوطن بعد أن تحرروا من عدوهم الخارجي ، ليتخذوا من رفقاء الأمس أعداءً يصوبون نحوهم أسلحة غنموها من حرب التحرير . قصص الحب كانت وسيلة "واسيني" الأثيرة لتمرير أفكاره وخبرته عن سنوات الكفاح المسلح مع الاشارة إلى الفساد الأخلاقي والإداري فيما بعد .

تصالح واسيني مع نفسه ومع الحياة ومع المنفى على الرغم من تراث الوجع الذي كان إرثه الوحيد من وطن وقع تحت الاحتلال أكثر من مائة عام، وكان نصيب واسيني أبا شهيدا في ثورة 1959 ، ثم وبعد التحرير كان إرثه أصدقاء حوكموا واخترقتهم رصاصات الظلم لأنهم من زمرة الذين يشتغلون بالكتابة .

ومثلما لم يقو عليه المرض ، لم يقو عليه الظلاميون الذين وضعوه على قائمة الاغتيالات في بداية التسعينات مثل العديد من حملة منارة الثقافة والتنوير . ويستمع واسيني بنفسه إلى خبر اغتياله في الإذاعة ويراه منشورا في الصحف ، ليعلم أن الموت قد تخطاه إلى بريء آخر كان كل ذنبه مشابهته "واسيني الأعرج" في الاسم:

" واسيني الأحرش" ولربما بعض الملامح .

واسيني، هذا المولود صباح عيد الأضحى حاملا الفرح ليحمل اسم "سيدي محمد الواسيني " ، هو نفسه واسينى الانسان الذي لم ينزلق في كبوة المثقفين عندما تنابزوا بالألقاب إثر مباراة كرة قدم قائلا : "إن مصر ليست عدوًا للجزائريين، ولا يوجد من بين الــ80 مليون مصرى عدو واحد لنا"....... لا أدرى لماذا نربط العلاقات الثقافية بأزمة مصر والجزائر، والتى تسببت فيها الرياضة"، .... ومصر فى النهاية ليست عدواً لنا.. إنه موقفى الذى وقفته دائمًا منذ بداية الأزمة المصرية الجزائرية، وقد شتمت عليه، ولكنى لست مهتمًا فأنا مقتنع بموقفى، ولم أدخل فى أى مهاترة ضد الشقيقة الكبرى ".

هذا هو "واسيني " الإنسان ، أما "واسيني" الروائي والدكتور الجامعي فلا يخفى على أحد .

مجلة اكتوبر28نوفمبر2010

انتصار عبد المنعم



2 comments:

Anonymous said...

What i found today is really awesome!

just check [url=http://www.unlockplanet.net]
the iphone jailbreak [/url]



[url=http://www.youtube.com/watch?v=yK9zGb5WPn8]Really hot girl[/url]

Anonymous said...

Well that is really interesting, thanks for sharing that!
Best Vacuum
http://smallvacuumcleaners.net/